دٍلـٍعے العُ ـشآٍقے

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

دٍلـٍعے العُ ـشآٍقے


 
الرئيسيةالبوابهمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 علاقة ال البيت الكرام والصحابه الكرام رضوان الله عليهم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Mrs.omar
Mrs.AdMiN
Mrs.AdMiN
avatar


مُساهمةموضوع: علاقة ال البيت الكرام والصحابه الكرام رضوان الله عليهم   السبت أبريل 19, 2008 1:44 pm

بسم الله الرحمن الرحيم


..

..

..

..

احب اقدملكم هاذا المقال الروعه للكاتب د. عبدالمحسن الخرافي في علاقة ال البيت والصاحبه



فصل الـخطاب.. في العلاقة بين الآل والأصحاب

د.عبدالمحسن الخرافي

هالني ما قرأته، فقط خلال الاسبوع المنصرم، الذي كشف للجميع، مع الأسف، وجود من لايزال يشكك في العلاقة الحميمة بين آل البيت الأطهار والصحابة الأخيار، وبالتالي يبذر بذرة الخلاف الديني المؤدي الى زعزعة الوحدة الوطنية لمساسه بثوابت الأمة المتفق عليها بالتواتر منذ بداية عصر النبوة.

سأدخل في الاستشهادات مباشرة مكتفيا بالمقدمة السابقة، لأنني مهما شرحت فلن أبلغ طرفا من وصف الثِّقْلين (بتشديد الثاء وكسرها وتسكين القاف)، وهما الثِّقْل الأكبر (القرآن الكريم)، والثقل الأصغر (عترة النبي آله الأطهار):

أولا، الثقل الأكبر: القرآن الكريم:

> «محمد رسول الله والذين معه أشداء على الكفار رحماء بينهم تراهم ركعا سجدا يبتغون فضلا من الله ورضوانا سيماهم في وجوههم من أثر السجود..» الآية (سورة الفتح: 29).

فمن يا ترى كان الذين معه؟

ومن كانوا غير صحابته الذين يتوجهم آل البيت الأطهار كعلي وجعفر وحمزة والعباس، رضي الله عنهم وأرضاهم أجمعين؟

ومن كان مع الرسول، صلى الله عليه وسلم، بشكل متلازم يومي كأبي بكر وعمر وعثمان وعلي وطلحة والزبير وعبدالرحمن وسعد بن معاذ ومصعب وسعيد وسعد بن أبي وقاص وسعد بن عبادة وغيرهم الكثير؟

> «والسابقون الأولون من المهاجرين والأنصار والذين اتبعوهم بإحسان رضي الله عنهم ورضوا عنه وأعد لهم جنات تجري تحتها الأنهار خالدين فيها أبدا ذلك الفوز العظيم» (التوبة: 100)

فأي شهادة أكبر من هذه الشهادة؟

وأي بشارة أكبر من هذه البشارة؟

> «إلا تنصروه فقد نصره الله إذ أخرجه الذين كفروا ثاني اثنين اذ هما في الغار إذ يقول لصاحبه لا تحزن إن الله معنا فأنزل سكينته عليه وأيده بجنود لم تروها...» الآية (التوبة: 40).

فأي شرف أكبر من شرف الصحبة والنصرة لأبي بكر الصديق؟

وغير هذه الآيات كثير في فضل الصحابة رضوان الله عليهم عامة، وابي بكر الصديق خاصة.


ثانيا: الثقل الأصغر: «العترة الطاهرة من آل البيت الأطهار»

> قال أمير المؤمنين الإمام علي بن ابي طالب، رضي الله عنه، في ابي بكر وعمر رضي الله عنهما:

«ولعمري إن مكانهما في الاسلام لعظيم، وإن المصاب بهما لجرح في الاسلام شديد، رحمهما الله وجزاهما بأحسن ما عملا».

(شرح نهج البلاغة ـ عبدالحميد بن أبي الحديد ـ كتابخانه آية الله المرعشي ـ قم ـ 1404هـ ـ صفحة 76 من الجزء 15، ووقعة صفين ـ نصر بن مزاحم بن سيار المنقري ـ مكتبة آية الله المرعشي ـ قم ـ 1403هـ ـ صفحة 88).

> قال أمير المؤمنين الإمام علي بن أبي طالب، رضي الله عنه وأرضاه، مثنيا على خلافة ابي بكر وعمر وعثمان، رضي الله عنهم:

«لقد بايعني القوم الذين بايعوا أبا بكر وعمر وعثمان على ما بايعوهم عليه، فلم يكن للشاهد أن يختار ولا للغائب ان يرد، وانما الشورى للمهاجرين والأنصار فإن اجتمعوا على رجل وسموه إماما كان ذلك لله رضا، فإن خرج عنهم خارج بطعن أو بدعة ردوه إلى ما خرج منه، فإن أبى قاتلوه على اتباع سبيل المؤمنين، وولاه الله ما تولى».

(بحار الأنوار ـ الشيخ محمد باقر المجلسي ـ مؤسسة الوفاء ـ بيروت ـ لبنان ـ 1404هـ ـ صفحة 76 من الجزء 33 ونهج البلاغة ـ عبدالحميد بن ابي الحديد ـ صفحة 366).

> قال الامام علي بن ابي طالب، رضي الله عنه:

«إني لأستحي من الله أن أرد شيئا منع منه ابو بكر وأمضاه عمر».

(شرح نهج البلاغة ـ لابن ابي الحديد ـ ص 252 ج 16).

> وقد حث الإمام الباقر، رضي الله عنه، شيعته بأن يفعلوا مثل ما فعل حين تعلم واقتدى بأبي بكر الصديق، رضي الله عنه، وذلك عندما سُئل عن جواز حلية السيف، فقال «نعم، قد حلّى أبو بكر الصديق سيفه بالفضة».

فقال السائل: أتقول هذا؟

فوثب الإمام من مكانه وقال: «نعم الصديق، نعم الصديق، فمن لم يقل الصديق فلا صدّق الله قوله في الدنيا والآخرة».

(كشف الغمة في معرفة الأئمة ـ ابن الحسن علي بن عيسى الأربلي ـ جاب مكتبة بني هاشم ـ تبريز ـ 1381 هـ ـ صفحة 147 من الجزء الثاني).

وغير هذه الأقوال عن أئمة آل البيت الأطهار الكثير، ولولا ضيق المساحة هنا لأوردتها.

فيا اخوتي وأحبابي أبناء بلدي:

هذا هو القرآن الكريم (الثقل الأكبر) وهؤلاء آل البيت الأطهار (الثقل الاصغر) وهم أقرب الناس عهدا بالصحابة عامة وبالخلفاء الراشدين خاصة يشهدون.. أفلا تكفينا شهادتهم؟ أم إننا نتفنن في طراح ما يفسد علينا ديننا ووحدتنا الوطنية؟


وفي الختام <<<<<<<<<<<<< طبعا انا الي اقول مو الدكتور


حب ال البيت من حب الرسول ص ويجب ان نقدرهم ونعتز فيهم وندافع عنهم

وكذالك الصحابه الكرام رضوان الله عليهم

ويجب ان يعلم من يسب الصحابة خطورة ذلك لقول الرسول الكريم

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : من سب اصحابي فعليه لعنة الله والملائكه والناس اجمعين ""
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Mr.OmAr
AdMiN
AdMiN
avatar


مُساهمةموضوع: رد: علاقة ال البيت الكرام والصحابه الكرام رضوان الله عليهم   السبت أبريل 19, 2008 2:31 pm

بارك الله بيكِ عيوني ع الموضوع الراقي


جعله الله في ميزان حسناتكِ


يسلموو غلاي ع الموضوع الجميل

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
غرور أنثى
:: عضو جديد ::
:: عضو جديد ::
avatar


مُساهمةموضوع: رد: علاقة ال البيت الكرام والصحابه الكرام رضوان الله عليهم   الإثنين أبريل 21, 2008 3:11 pm

شكرااااا للموضوع الرائع والمميز
دمتي بحفظ الرحمن ورعايته

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
علاقة ال البيت الكرام والصحابه الكرام رضوان الله عليهم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
دٍلـٍعے العُ ـشآٍقے :: المنتديات الاسلاميه :: الدين الاسلامي-
انتقل الى: